الخميس، 29 نوفمبر، 2012

الى السيد مسلم البراك مع التحية والتقدير !!

إلى السيد مسلم البراك مع التحية والتقدير !!


بقلم : حمد الحمد

_______________

0الانسان غالبا ما يميل ويحب شخص ما حتى قبل أن يتكلم والسيد مسلم البراك من هؤلاء الفئة , وان تحدث كذلك تشعر بأن ما يخرج من قلبه لحب الوطن والحرص عليه حديث عفوي صادق وهذا على لسانه , لهذا اخذ لقب ( ضمير الأمة) كونه محارب شرس للفساد كما يرى الناس , و أنا احد هؤلاء الذين يميلون لمسلم البراك ولكن... وبعدها عدة نقط استفهام هل هو في هذه الأيام الأخيرة ..مسير ..أم مخير ., لهذا أسئلة تطرح من البعض قد تفقده انجذاب محبيه ,وهل تشنجه واندفاعه هو فقط للاحتفاظ بكرسيه ام للحفاظ على سمعة وطن هو (ضميره ) لهذا طرح ..(هل هو مسير) يأتي من تغيرات متشنجة أهمها التالي.. وباختصار :

أولا : عندما وقف في ساحة الإرادة ويقال قال أو قرأ ورقة كتب بها ( لن نسمح لك ) طبعا يعني أعلى سلطة ... هل هناك مبرر أن تقال هذه الجملة وهو نائب لعدة دورا وعضو أغلبية وأن تقال في الشارع .. اليس أفضل أن يذهب إلى أعلى سلطة بالبلد وان يقول هذا الكلام بجملة أفضل ويبرر ما يعني ويسمع الرد المباشر , حيث نعلم أن أبواب قيادتنا العليا مفتوحة للجميع فكيف لعضو سابق لعدة دورات .. وهل قال تلك الجملة عن اقتناع لا اعتقد مع احترامنا له , اذكر في هذا السياق عندما كنت عضوا بمجلس أدارة جمعية نفع عام أن طلبنا موعد لمقابلة صاحب السمو, وأثار استغرابنا أن مدير مكتبه طلب أن نأتي في اليوم التالي وذهبنا وتشرفنا بمقابلته رغم أن احد الوزراء الشيوخ كنا قد طلبنا مقابلته لنبارك له بالمنصب فقط ولم نحصل على الشرف حتى تاريخه رغم مرور عقد من الزمن أو أكثر.

ثانيا : تتحدث صحفنا المحلية عن مقال كتبه السيد مسلم البراك بالانجليزي بجريدة الجارديان الانجليزية قبل أيام .. وهنا السؤال من كتب ذلك المقال حيث يعرف الجميع أن تلك الصحف العريقة لا تنشر مقالا إلا لكاتب محترف وبأجر ولكن قد تجري مقابلات مع رجال سياسة .. وما معنى أن ينشر المقال قبل الزيارة التاريخية لصاحب السمو للمملكة المتحدة هناك ,وهل المقال مدفوع وما الهدف الذي يفيد سمعة الكويت .. ناهيك أن السفارات الأجنبية في الكويت ترسل تقارير يومية لقياداتها عن حقيقة الأوضاع هنا ولا تحتاج لمقالات , وأنا شخصيا كنت اعمل بالسبعينيات بشركة نفط الكويت وكان يديرها حتى الستينيات الانجليز وعندما اطلع على ملفات الموظفين القدامى أجد أن الموظف الكويتي لو (يعطس) لكتب الموظف الانجليزي وبالقلم الرصاص (فلان عطس اليوم!! ).

ثالثا : أطلق البعض على حبيبنا الأستاذ مسلم ضمير الأمة ولكن في صحف اليوم يتواجد السيد مسلم في تجمع لقبيلة مطير الكريمة التي لكل كويتي معها نسب , وينتخي بها لمقاطعة الانتخابات .. وهذا حق له لكن ضمير الأمة هو لكل الأمة ويجب أن لا يتواجد في تجمعات تحمل الطابع الفئوي أو القبلي كون الأمة هي الكويت بأسرها ومن يحمل شرف اللقب والحفاظ على الدستور عليه أن يتمسك به .

لأنني أحب مسلم البراك اكتب ..حتى نجد جواب على مبررات الاندفاع والتشنج غير المتوقع الذي يفسره البعض بأنه ليس من نهج حبيبنا و عزيزنا وقد يكون من مستشار ما !!, هذا الكلام يدور في الدواويين وحتى بالصحف ويحتاج إجابة شافية تزيل الغموض عن ما يحدث كون ذلك غير متوقع ولا يخدمه ولا يخدم الكويت على المدى القريب وقد يكون له أثار عكسية غير حميدة علينا جميعا ..

____________

من مدونة الكاتب حمد الحمد

الخميس 29 نوفمبر 2012 س 9 ود 17 ص

الثلاثاء، 27 نوفمبر، 2012

لماذا ...سأشارك !!

لماذا ....سأشارك !!


بقلم : حمد الحمد

______________________

تلقيت اتصال من الأخ عبدالله العرادة وبه دعوة للمشاركة بندوة عن انتخابات المجلس القادم والدعوة للمشاركة , وبما أنني ليس ممن يجيد الوقوف أمام الميكروفانات أو أضواء الكاميرات فأنني غالبا ما أجد الكتابة هي وسيلة أفضل لتقديم أفكاري وتوجهاتي ..لهذا كان السؤال المطروح لماذا سأشارك؟ .. ...وهنا اختصر الأمر في مضمون الرأي التالي :

القضية المختلف عليها هي صدور مرسوم الضرورة بتعديل نظام الانتخاب الذي سيحدد عدد الأصوات بصوت واحد وليس بأربعة أصوات , لهذا هناك من يرفض و يدعو للمقاطعة بلا أسباب مقنعة ويختصرها (بالكرامة) أو أن المرسوم ليس به ضرورة قصوى, وهذا المبرر أو غيره لا اعتقد انه أمر مقنع فهناك سابقة تمت قبل ذلك , والمرسوم الأخير صدر من صاحب السمو بصفته حاكم البلاد هو يرى أن لذلك ضرورة لاستقرار البلد وان المجلس القادم له حق رفضه أو تمريره وفق الأطر الدستورية .

و أنا شخصيا اعتقد أن إصدار المراسيم وهذا المرسوم بالذات حق وأنا كذلك وغيري نرى أن التصويت بأربعة أصوات به مثالب كثيرة برزت عند الممارسة الفعلية منها :

أولا : خلق نوع من الشحن والاستقطاب الطائفي والقبلي والمجتمعي مما يهدد امن المجتمع.

ثانيا : الفرص متوفرة للنجاح بالانتخابات فقط لمرشحي لتيارات السياسية الكبيرة وللقبائل أو الطوائف ذات البعد الديني عند تواجد فعلي اكبر لأعدادها ببعض الدوائر .

ثالثا : أربعة أصوات تقصي المستقلين والأقليات سواء طوائف أو عوائل أو قبائل صغيرة ببعض الدوائر وتقصي الكفاءات من أبناء الكويت.

رابعا : خلق التصويت بأربعة أصوات نهج (تبادل الأصوات) حيث بإمكان تيار قوي أو مرشح قوي إن يقصي منافسيه الأقوياء من (الفكر المختلف) بالتحالف مع آخرين, مما يبعد كثير من المرشحين ممن لهم تاريخ سياسي مشهود ويخرج لنا نواب لا ماضي لهم سواء نشاط سياسي أو مجتمعي ويكون هؤلاء تحت عباءة نواب آخرين داخل المجلس مما يخلق لنا أغلبية عددية فقط وليس فكرية .

خامسا : مخرجات المجالس الأخيرة أفرزت بعض نواب التأزيم بمعنى أثارة قضايا مختلف عليها بالأصل فقط للبروز الإعلامي والمجتمعي مع علمهم أن ما يطرح من قبلهم به مخالفات دستورية ولكن هذا الطرح يشغل المجلس والمجتمع والأعلام ويستهلك وقته .

سادسا : كل مراسيم الضرورة التي أصدرها صاحب السمو لها ضرورة قصوى فبعضها في أدراج المجلس من ثلاثين سنة أو اقل ومنها مرسوم الذمة المالية والمفوضية العليا والشفافية وقوانين أخرى تحتاج تعديل المجتمع بأمس الحاجة لها ولكن لم ترى النور فالمجلس منشغل بأمور أخرى ليست بذات أهمية , السؤال ..أذا لم تكن لتلك القوانين ضرورة ..أذا فما هو شكل الضرورة , وفي هذا المقام نذكر آن التيارات الدينية منذ أن دخلت المجلس وهي تنادي بقانون (من أين لك هذا) ومع هذا لم تسعى له أو تدعمه!!! .

سابعا : أن هناك ما نسبته 40%من الكويتيين لا يشاركون بالعملية الديمقراطية أما جهل بأهميتها أو لأسباب لا نعلمها أو نفور واستهجان لأداء المجالس السابقة أو هناك فئة لا تصوت لان صوتهم لا قيمة له فالفوز غالبا ما يكون للتيارات الكبيرة أو القبائل الأكبر عددا بتحالفاتها التي تتم أما بانتخابات قبلية تشاورية مخالفة أو تبادل أصوات من تيارات أخرى.

الآن السؤال المطروح.. هل المقاطعة واجبة ..اعتقد لا .. لان هناك مسارات قانونية ودستورية أفضل من أن أقاطع .. حيث المجلس القادم دستوري إلا إذا أبطل من المحكمة الدستورية لهذا يفترض المشاركة والمسارات كالتالي :

أولا : يفترض مشاركة من يعارض المرسوم بالانتخابات كمرشحين وإقناع الناخبين بالتصويت لهم وفي حالة النجاح والوصول للمجلس بأغلبية يتم رفض المراسيم وسيتم العودة للانتخابات جديد بأربعة أصوات رغم أن هذا الخيار الآن قد انتهى وقته .

ثانيا : اللجوء للمسار القانوني وهو تقديم شكوى للقضاء بأبطال المرسوم وان وصل الطلب إلى المحكمة الدستورية هي من تقرر وبإمكان أي مرشح يشارك بالانتخابات الحالية أن يطعن بالمرسوم بعد الفوز أو الخسارة ويتم تحويل الشكوى للمحكمة الدستورية .

ثالثا : مسار النزول إلى الشارع مسار غير مقبول وغير دستوري فالشارع ليس به قضاة ولا محاكم ومن يتبع هذا المسار يقود إلى فوضى وقد يكون فعلا أنه مقتنع انه على غير حق لهذا يفضل هذا المسار واعتقد أنه مسار غير امن للجميع وقد يخسر أكثر مما يربح على مدى ابعد و ويؤثر على سمعة البلد بالداخل والخارج .

رابعا : المشاركة واجبة.. وأنا أدعو لها واختيار الأفضل من المرشحين الذي يتمتع بمصداقية , فعند انعقاد جلسات المجلس الجديد حتما سيتم الموافقة على قوانين الضرورة ومنها قوانين الذمة المالية وغيرها وهذا بحد ذاته مكسب للكويت ويقودنا لمسار صحيح ونهج جديد .

خامسا : عندما اقر أن المشاركة واجبة لا يعني آن قانون الصوت الواحد هو الأمثل أنما هناك تصورات حتما أفضل بعد أن يكون على المحك وهذا يترك للمشرع و للمجلس القادم.

أخيرا المشاركة حق من يأخذ به يفترض ان لا يخون من الطرف الأخر وهذا النهج الديمقراطي الأمثل الذي تربى عليه المجتمع ولم يجنح المجتمع من قبل لنهج الشارع لمخاطره العديدة التي قد يجهلها البعض وخاصة الحراك الشبابي الذي غالبا ما يتعامل مع الوضع ببعده الداخلي ولا ينظر للبعد الخارجي الذي له انعكاساته التي قد لا يأخذها بالحسبان.

والله الموفق لم سيشارك ...ونحترم من يقاطع أذا لم يكن تحت ضغط طرف أخر.

__________________

من مدونة حمد الحمد

الثلاثاء 27 نوفمبر 2012 س 4 و د17 مساء

الخميس، 8 نوفمبر، 2012

لا تنطلي عليكم الحيلة ايها التيار الوطني !!

لا تنطلي عليكم الحيلة يا أيها التيار الوطني !!


بقلم : حمد الحمد

__________

0 في صحف اليوم ذكر أن التيار الوطني والمنبر سيقاطعون الانتخابات ونعني بذلك التيارات الوطنية الليبرالية , بينما التيار السلفي وغيره من بعض تيارات دينية لم تعلن المقاطعة صراحة .

السؤال الذي يدور في ذهني ماذا لو في أخر ساعة تقدم التيار السلفي وقوى أخرى دينية بأسماء معروفة او متخفية للمشاركة وهنا حتما مجلسنا القادم سيكون سلفي مية بالمية وطالما هو مجلس دستوري ولا غبار علية فلن يغيروا المادة الثانية فقط أنما كل المواد .

نحن هنا ليس ضد التيار السلفي أو التيارات الدينية أنما نعرف أنها ضد الكثير من مواد الدستور التي ترسخ الحياة المدنية وان التوازن بالمجلس لكل الاتجاهات ضروري , وأمس مرشح سلفي أعلن انه سيطالب بقانون يجبر المرأة بالجلوس في البيت .

يا تيار وطني أتمنى أن لا يتم خداعكم وعليكم بالنزول حتى لا تؤكلون كما أكل الثور الأبيض وتلطمون كما تلطم سيدة في حي السيدة زينب حيث لا يفيد اللطم .

هل يحدث ما أتوقع ... الاحتمالات واردة والعاقل لدية بذرة الشك لهذا يفترض الترشح في أخر ساعة يوم الجمعة كاحتياط وبعد ذلك الانسحاب أذا عرفت أسماء من سيترشح ومدى قوتهم .

اعرف أن التيار الليبرالي ضعيف جدا جدا حينما أغلق ناديه الاستقلال وحول لنادي معاقين ولكن عليه أن لا يكون أيضا ساذج مية بالمية ......!!!!!!

_____________________

من مدونة حمد الحمد

الخميس 8 نوفمبر 2012 س 8 ود 42 ص

الاثنين، 5 نوفمبر، 2012

دكتورنا العزيز الخطيب والكلام العجيب !!

دكتور العزيز الخطيب والكلام العجيب !!


بقلم حمد الحمد

________________

0 بلا شك أنني لم استوعب عنوان مقال دكتورنا العزيز احمد الخطيب في جريدة القبس عدد 5 نوفمبر2012 ص 14 , كان العنوان (مع المقاطعة لأننا جياع كرامة لا جياع مال ) رغم أنني أعجبت بمحتوى المقال.

السؤال الذي دار في ذهني كيف تم ربط المقاطعة للانتخابات بالكرامة , وهل الكويتي منذ 50 سنة وهي فترة الحياة النيابية التي أسسها عبدالله السالم بوضع الدستور مع رجال الكويت بدون كرامة, وكيف الكويتي يكون بلا كرامة وهو العربي الصميم الذي لا يقبل الضيم , الحقيقة أننا لم نفقد كرامتنا إلا عندما دخل علينا الغزاة العرب في ليل من الشمال وتشردنا في بقاع الأرض لا نعرف نهارنا من ليلنا ولولا الله و دول الخليج وعلى رأسهم السعودية والدول الصديقة وعلى رأسها أمريكا لما كان لنا وجود حتى تاريخه .

ألان البعض يقول للشباب أن سبب تحرر الكويت ليس بفضل هذه الدولة أو تلك أنما بفضل أعمال الخير التي ننشرها في تلك الدول رغم أن معظم الدول التي كنا نرسل لها الخيرات والمساعدات لم تقف معنا بل سيرت المظاهرات مناصرة للعراق الغازي , نعم أهدرت كرامتنا بالغزو وألان الشباب لا يعي ذلك والبعض يعتقد أن تلك مبالغات في صفحات الكتب أو الدراما , نحن الكبار عشناها وعانينا ما عنينا .

مستاء من قول أننا جياع كرامة بسبب خلاف في عدد التصويت , ولكن إذا كنا شعب بلا كرامة يا دكتور ماذا سنقول عن كرامة الشعب الليبي في عهد القذافي أو كرامة الشعب العراقي في عهد صدام أو كرامة الشعب السوري في عهد بشار وغيرها من دول الربيع العربي حيث باتوا يبحثون عن لقمة العيش بحرق أنفسهم بعد إن أهدرت كرامتهم هكذا حيث يأتيك زائر الليل وأنت لا تعلم لماذا زارك , أو تسحب من منزلك ولا تعود ولا يعرف ما هو ذنبك , يا دكتور وأنت القامة الكبيرة التي نفتخر بها خانك التعبير في عنوان ذلك المقال لان الكل يشهد أن الكويت الأولى في حرية الصحافة وحرية التعبير في عالمنا العربي وفي الدعم الاجتماعي لمواطنيها في عالمنا العربي و الإبداع و و و نعم هناك أخفاقات كبرى ولكن ليس فقط من الحكومة أنما يساهم بها بعض من نزكيهم للمجلس وينشغلون بأمور ليس لها معنى أو هامشية أو مصلحية للناخبين وليس للوطن .

نعم اتفق مع جميع ما دونته في مقالك من دلال الحكومة للتيارات الإسلامية وألان هم يدبرون لها ما يدبرون من قوانين داخل المجلس تجعلها حكومة شكليه او يحركون المسيرات , واقدر لك قولك أن الحراك الحالي يحتاج إلى تهذيب في لغة الحوار والترفع عن الإسفاف , ولكن اختلف مع مقاطعتك للانتخابات فلا معنى لها اذا كان المجلس دستوري , فنظام الانتخاب الحالي 4 اصوات لا منطقية لمخرجاته فهل يعقل أن تسقط دكتورة جامعية وهي أسيل العوضي وينجح شخص مثل الجويهل أو أشخاص لم نسمع لهم إي نشاط سياسي أو اجتماعي من قبل لم يكن هذا إلا بتحالفات من البعض لإسقاطهم على نظرية نائب ضعيف معنا أفضل من قوي لا يسمع كلامنا ولا يدعمنا وهذا جلي في المجلس الأخير فبعض الأعضاء هم تكملة عدد لآخرين أو تتحالف قبائل بانتخابات تشاورية وتقصي قبائل أخرى أو أقليات لها وجود بالدائرة .

اختم بهذه الحكاية التي سمعتها بعد التحرير ولا اذكر أين سمعتها حيث قيل أثناء الغزو كان هناك فريق عراقي من القانونيين كانت مهمتهم العمل في قصر العدل بالكويت المحتلة وقيل أن احدهم التفت على رفيقه وهو يراجع ملفات القضايا و الأحكام ويكتشف أن شيح من الأسرة الحاكمة رفع قضية على مواطن وخسرها ومواطن يرفع قضية على شيخ ويكسبها هنا قال العراقي لرفيقه ( يابه هذه الأسرة ويعني الصباح ستحكم الف سنة وليس مية سنه ) بمعنى تعدل ولولا ذلك لما استمرت في الحكم 300 سنه .

ويروي لي الأستاذ عبدالله خلف انه زار شقيقة خالد خلف المحامي في مكتبه ذات يوم وشاهد خلفه درع تذكاري كبير وسأله عن الدرع فقال الأستاذ خالد ( قدمه لي مقيمون هنود لأني كسبت قضية إيجارات لهم ضد الشيخ جابر الأحمد وإخوانه وهو حاكم البلاد حيث أن أدارة العقار ألذي يسكنون به قرروا رفع الإيجار عليهم وتظلموا ولكن المحكمة قبلت تظلمهم ورفضت رفع الإيجار لهذا قدموا لي هذا الدرع .

هنا ليس مكلف عن الدفاع عن أسرة الحكم ولكن كمواطن لم تهدر كرامتنا تحت حكم هذه الأسرة التي هي منا وفينا وكانت مصطلح جياع كرامة مبالغة منك في غير محلها وقد خانك التعبير وغلطة الكبير حتما تكون كبيرة أحيانا ولكن يغفر لرمزنا الدور الكبير في الدفاع عن الدستور الذي كما قلت أن الإطاحة به يؤدي للإطاحة بنا شعبا وحكاما و وطنا وهذا قد لا يدور في ذهن الشباب وبعض الكبار للأسف لأنهم لا يفكرون إلا باحتمالات النجاح عند الصدام والنجومية العمياء وأضواء الكاميرات ولا يفكرون باحتمالات الخسائر أو السقوط لا سمح الله للجميع .

تم مقالي هذا مع شكرنا لدكتورنا العزيز على ما دونه في المقال رغم أن البعض لا تعجبه الحقائق .

______________

من مدونة حمد الحمد

الاثنين 5 نوفمبر 2012 س 10 ود 41 ليلا

الأحد، 4 نوفمبر، 2012

العونية تشعل النار في الكويت ..فمن يخمدها !!

العونية تشعل النار بالكويت..فمن يخمدها !!


بقلم : حمد الحمد

_________

0 العونية تعود إلى شاعر نجد المعروف محمد بن عبدالله العوني ولد في القصيم عام 1854 م او 1275 هـ , هذا الشاعر كان يجلس في قهاوي الشام ويشعل الحروب في نجد والجزيرة بين القبائل بقصيدة ويخمدها بقصيدة أخرى .

ساند العوني ال رشيد في حائل ضد من يخالفهم العداء بقصيدة عصماء وبعد ذلك وقف معاديا للملك عبدالعزيز بن سعود وأعلن التوبة ولم يتب وخلق الفتن وأشعل الحروب بقصائده الحماسية في نجد وحرك الشباب والكبار ليدفعهم بقصائده نحو حروب مدمرة أكلت الأخضر واليابس .

ولم تهدأ نجد إلا عندما حبس العوني من قبل الملك عبدالعزيز حتى مات بالإحساء وهدأت الجزيرة بعد ذلك , و قال العوني قصيدته المعروفة الخلوج وهو لاجئ بالكويت عند الشيخ مبارك وتصادم شعريا مع شاعر الكويت حمود الناصر البدر الذي رد عليه بقصيدة طويلة قوية المعاني .

ألان هل في الكويت لدينا عونيين أغرتهم أضواء الكاميرات وارتفاع أصوات الميكرفونات ونسوا أنفسهم ليشعلوا بخطبهم حروب نحن لم نكن نستعد لها لان مجتمعنا تعود على التزام القوانين والحكمة وعدم الغلو بالخلاف والحوار بين الحاكم والمحكوم .

لقد طرب البعض أو تأكد لهم أن صوتهم الجهوري وخطبهم هي التي تحشد أبناء قبائل وعوائل نحو صدام مع النظام والحكم وآخرين في مرحلة أخرى , ناسين إن نهايات الصوت المرتفع رغم صدق نواياهم والمقاصد قد يؤدي إلى كوارث لا تحمد عقباها , حيث ينحدر الوطن إلى الهلاك والدمار والفناء لا سمح الله وإذا كانوا يريدون محاربة فساد فهم بدون قصد سيخلقون فساد أعظم .

لا نطالب بحبس احد أو إقصاء احد خارج القوانين ولكن نطالب من دفعهم حماسهم وصوتهم المرتفع إلى جر الناس إلى صدام أن يعودوا لرشدهم والبحث عن مخارج أفضل وهي متاحة وفق القوانين والنظم والمحاكم.

أما غير ذلك فالعواقب ستكون مدمرة عليهم وعلى أجيال حالية و قادمة ووطن بأكمله , نتمنى أن يعود ...ضمير... كل سياسي كويتي إلى وعيه الكامل ويعي مخاطر ما سيحدث اليوم أو في الأيام القادمة أن لم نجد مخارج أفضل من دفع شباب غر إلى التصادم من النظام والمجتمع هنا لا ربح هذا او ربح ذاك ولكن خسر مجتمع امن طيب مسالم كريم وستكون التكاليف عالية جدا جدا جدا .

اللهم أحفظ الكويت .

تنويه : لمعلومات أوفر ارجع لبحث جوجل واكتب محمد العوني .

______________

من مدونة حمد الحمد

الأحد 4 نوفمبر 2012 س 9 ود 13 د ص

الجمعة، 2 نوفمبر، 2012

الكويت بلد طيب ورب كريم !!

الكويت بلد طيب ورب كريم !!


بقلم : حمد الحمد

______________

0 أمس وصلني واتس اب عبارة عن تغريدة كتبها شخص اعتقد خليجي يقول بما معناه ( لماذا تثورون يا كويتيين فلا انتم بفقر الكثير من أهل مصر ولا عشتم تحت ظلم القذافي ولا بطالة تعانون كم عانها أهل تونس في عهد بن علي ) وكأنه يقول ماذا تريدون ي يا جماعة ما فهمنا ,فالكثير من الشعوب لا تفهم حتى ألان ما يحدث في الكويت .

اليوم بالقبس كتب النيباري مقال طويل يفند به أخطاء النظام وأنه بدون حسنات ولم يذكر بوضوح أي سلبية للعمل البرلماني حيث لا يذكر أي سلبية أو أخفاق للمعارضة وأنها منزهة من السماء وهذا حتما غير صحيح فلا عمل مدني أو سياسي بلا أخطاء .

وفي القبس أيضا اجتماع لنواب المعارضة مع احترامنا لهم الذين يدعون لكرامة وطن حيث تقلص عدد الحضور إلى 18 وبدأ البعض ينفض عنهم لان هؤلاء الأعضاء يقدمون نصف الحقيقة يقولون (من يدفعنا هم الشباب وليس نحن.)... السؤال من هم هؤلاء الشباب لماذا لا يجلسون معكم لنعرف الوجوه ونتبين الأصوات أما أن يكون جلوسهم خلف ستار أو نقاب أو في المختصر فهذا والله لم نعهده بشباب كويتي شجاع فهم كما يقال يقودون الحراك نتمنى أن نعرف من هم ؟ فهم يقومون بعمل سياسي غير محظور أو مجرم طالما مطالبهم سياسية .

من صورة تجمع المعارضة نحاول أن نتبن الأسماء والتوجهات حيث لا نرى تواجد للليبراليين أو الصوت الشيعي واغلب المتواجدين هم التيار الشعبي أو تيار الأخوان والسلف , لقد انقلب السحر على الساحر حيث كانت الحكومة طوال تاريخها تبعد الليبراليين بل تغلق ناديهم الوحيد الاستقلال وتحوله لنادي معاقين , وتفتح الباب للجمعيات الدينية والمبرات العائلية والقبلية أملا بأن هذه الجماعات هم سند النظام في المستقبل ولكن ألان الوضع اختلف فأصبحت هذه الجماعات لها صوت يهدد الأسرة الحاكمة وليس الدولة فقط .

في الاجتماع المذكور عدد القبس 2 نوفمبر 2012 ص 3 المعارضة تطالب بالمصالحة على شروطها وإلا .....ولكن الطلب غريب لان المصالحة تعني الجلوس على طاولة مفاوضات وتنازلات لا تمس الجوهر وبحث كل الأمور وفهم الوضع من كل الجوانب لا أن تجلس بديوانية كما فعل السيد احمد السعدون مع احترامنا الشديد له (ورجل على رجل) وتفرض شروطك , الذي يريد المصالحة يجلس مع القيادة وان تبحث كافة الأمور وان يتم تنازل من هنا أو هناك ويكون هناك مخرج أمن لان القضية ما زالت خلاف سياسي والدستور لم يمس ولم يكن هناك حل غير دستوري .

أمس يتردد صوت واعي هو السيد محمد هايف الذي يطالب بوجود حلول بدل أن نحرق البلد , محمد هايف لم يكن أمس متواجد بالديوانية وحتما أثمن موقفه وغيري كذلك رغم أن الكثيرين وأنا نختلف مع خطه السلفي المتشدد ولكن هو صوت من المعارضة يجب أن يستمع له من اجتمع بالديوانية وكذلك جمعان الحربش لأول مرة يذكر المصالحة ولكن كما ذكرت المصالحة تعني تنازلات لا النزول للشارع أو مطالبة بإلغاء تهم وأحكام و إلغاء القوانين . .

أنا لم اصفق للصوت الواحد ولكن أربعة أصوات به مثالب خطيرة حيث أربعة مرشحين يتحالفون بالسر لإسقاط آخرين وليس لإنجاح أنفسهم حيث في الانتخابات الأخيرة نجح أشخاص لم نسمع بهم من قبل أن ليس لهم أي نشاط سياسي أو غيره , وهذا لا يعني أنني أقف بصف الحكومة فهي حكومة بلا صوت ولا طعم فرغم الإحداث الأخيرة فلم نرى وزير الداخلية أو رئيس الحكومة يظهر على شاشة التلفزيون ويتحدث مع الشعب بصراحة متناهية ليقول أمور يجب أن يعرفها الشعب أنما ما نرى فقط بيانات مقتضبة من الداخلية لا تكشف أي شي .

أنا دارس للتاريخ واعرف أن الكويت بلد طيب ورب كريم يحرسها طوال تاريخها ورغم ضعفها وصغر حجمها فما أن يمد حاقد يده عليها إلا و ترجع على نحره من ولاة الدولة العثمانية إلى غزوات تريد تطويعها إلى بن رشيد والأخوان إلى أطماع ملوك العراق ومن قاسم إلى صدام (أين هؤلاء ألان ).

هي تكون محروسة بأذن الله لهذا نتأمل خير وان يعود البعض إلى رشدهم والابتعاد عن غرور زائف زينه البعض لهم وان يكون هناك بحث عن طريق أفضل من صدام دائم مع الحكم كما يحدث بالبحرين فيعقب ذلك أخطار وهنا لا تفيد مصالحة أو تباحث .

______________

من مدونة حمد الحمد

الجمعة 2 نوفمبر 2012 س 9 ود 14