الخميس، 16 مارس، 2017

لم تعجبني يا دكتور عبيد ولا يا أستاذة صفاء !!

لم تعجبني يا دكتور عبيد ولا يا أستاذه صفاء !!
كتب : حمد الحمد
________________
نشكر الموقع الانستغرامي والموقع اليوتيوبي الذي يقدم لنا جملة أخبار لا تنقلها لنا صحفنا المحلية أو قنواتنا الإذاعية أو التلفزيونية ، لهذا كنت أتابع "زبدة" ما يحدث هنا وهناك بالصوت والصورة ، هذا الأسبوع كنت أتابع حديث للدكتور عبيد الوسمي في إحدى مدن أمريكا وهو حديث مُتشنج وأمام طلبة صغار ينتمون لاتحاد الطلبة الحكومة تدفع مخصصاتهم ،وقال الدكتور في الحكومة ما لم يقله مالك في الخمر ، ونقبل ذلك الحديث المتشنج ونسانده في بعضه إلا إن بعض ما قال يخرج عن الواقع ، مثلا يقول " يفترض إننا نحذف وزير الإشغال من برج الحمرا لأنه ما يفهم "، أو قوله " مو كل شي يقولونه المصريين صح " وقال " هناك كتاب مطبوع من الحكومة به حديث يقول " اطع اميرك ولو جلد ظهرك واخذ مالك وأن هتك عرضك " نعم هذا حديث عن مسلم لكن لا اعتقد به  توجد به الجملة الأخيرة (لو هتك عرضك) "ويؤكد إن الحكومة تطبع ذلك الكتاب، وكان الأفضل أن يذكر لنا عنوان الكتاب ومؤلفه لان ما جاء به يخالف القانون ويفترض هو من يرفع قضية على مؤلف الكتاب .في الحقيقة لم يعجبني بعض كلام الدكتور المُتشنج ولو تكلم بصوت اقل حده اعتقد أفضل .
وفي نفس المجال لم تعجبني النائبة الفاضلة صفاء الهاشم وهي ترفع صوتها وتجادل في المجلس أعضاء اكبر منها سناً بصوت مرتفع خارج الميكرفون وداخل المجلس ، كون هذا النهج لا يتوافق مع طبيعة النساء فالصوت المرتفع لا يدل على حجة الإقناع ، فتجدها" نشفت ريج" النائب المخضرم السيد عدنان عبدالصمد وهو يرد عليها بقوله " اتحداك يا صفاء انت مو عارفه شنهو الموضوع " وتجادل وترفع الصوت على النائب عبدالله الرومي وتمنعه من إكمال كلامه، وتقول لوزيرة الشئون هند الصبيح  بصوت مرتفع " ليش احتاج سباك من مصر " وكأن الوزيرة لديها مكتب لاستقدام العمالة ، وتشن هجوم مبالغ فيه على العمالة الوافدة وكأنهم دخلوا الكويت تهريب وليس عبر طرق رسمية من قبل المواطن وليس الحكومة فقط  أو أن تستخدم بعض الجمل الأجنبية وكأن معظم أعضاء المجلس من حملة شهادات اكسفورد وهارفرد لهذا لو تخفف حدة حديثها لكان أفضل كونها هي التي تمثل مكون النساء في المجلس
المثل الكويتي يقول ( اجلس عوج وتكلم عدل ).
رسائل لم يهمهم الأمر
_____________________  
من مدونة الكاتب حمد الحمد   16 مارس 2017 س 9 ود 28

http://hamad-al-hamad.blogspot.com/

الأحد، 12 مارس، 2017

جيوش الكويت السرية من يدعمها !!

جيوش الكويت السرية من يدعمها !!
كتب : حمد الحمد
_________________
هل هناك في الكويت جيوش سرية أو فرق سرية ، اعتقد ذلك،  تلك الفرق لا تحمل أسلحة فردية أو مدافع أو مضاد للطائرات أو أي نوع من الأسلحة إنما لديها سلاح وحيد ، وهو حروف وكلمات وبضعة أصابع وجهاز لاب توب  أو موبايل  وانتظار تعليمات هذه هي أسلحتها الفتاكة .
حتى أعلمكم بتلك الفرق علينا أن نقرأ ما تبثه أخبار صحف الانستجرام والتويتر مثلا هذا الخبر:  " مُغرد يعترف بعد أن تم القبض عليه جنيت من تويتر 100 ألف دينار خلال سنتين من قبل أصحاب النفوذ لتحقيق مطالب معينة لهم ، وأسعاري تبدأ من 100 دينار ل 75 حرف و150 دينار للتغريدة الكاملة والدفع اونلاين "
وخبر اخر "جهاز امن الدولة يقبض على مواطن تخصص في سب وشتم رموز البلاد وغيرهم عبر تويتر "  وخبر اخر " القاء القبض من قبل امن الدولة على مُغرد مدعوم من شخصيات كبيرة "  وفي جريدة  الرأي " جهاز امن الدولة اسقط صاحب حساب كنترول 90 الذي دأب على الإساءة للرموز الدولة  وشخصيات عديدة واعترف بمن يدعمه ماليا !! "  .
ومؤخرا التقيت بنائب سابق لم يوفق في الانتخابات الأخيرة يقول: جاء لي أثناء حملتي الانتخابية شباب وطالبوا بمبالغ ماليه لدعم حملتي وفرحت ولكن اتضح إن ما سيقومون به ليس للترويج لي وإنما القيام بتشويه سمعة منافسي بأية وسيلة كانت ويقول طبعا رفضت ، ويقول صاحبي قبل فترة أتى لي شخص قبض عليه ببثه أخبار مدسوسة وهو يطلب أن أتوسط له لجهة ما من اجل أن تتنازل ورفضت لكون قضيته كبيرة جدا وعبر موقعه سير مظاهرات ومظاهرات وهز أمن البلد  "
وفي حديث لي مع شخص احتل مركزاً مهما في الدولة قال: هناك من يعمل في الحكومة ولكن كل صباح يُثبت نفسه انه داوم في مقر عمله ،ولكن بعد ذلك يخرج لأقرب قهوة ويضع أمامه شيشة وجهاز لاب توب ويبدأ يبث أخبار تمس الدولة طبعا يبث بأسماء وهمية وعلى عشرات المواقع هنا يأخذ راتب من الحكومة ويسب الحكومة ولكن لا يعمل لوجه الله انما يتقاضى أجر من جهة ما فهو احد أعضاء الجيش السري .
وأعضاء الجيش السري لعب بقوة أثناء الاستجواب الأخير لوزير الإعلام حيث فقط حتى تسقط الوزير قدم لشباب عدد من الموبايلات او اللاب توب وعليهم أن يمطروا أعضاء مجلس الأمة بان يساندوا طرح الثقة ويكتشف النائب مئات التغريدات تصل لحسابه بأن يساند طرح الثقة وإلا لن يُدعم في أية انتخابات قادمة ، وأكد ذلك كاتب له عمود يومي عندما كتب " فلولا انتفاضة الشعب عبر تويتر بتهديد من يتراجع عن التزامه بطرح الثقة لما تأخرت الحكومة عن اللعب بالبيضة والحجر ، سلموا لي على الديمقراطية وعلى الإعلام الحر في طريقكم "
في الحقيقة لم تكن انتفاضة الشعب عبر تويتر إنما قد يكون الثائر هو أفراد الجيش السري وإعلام قهاوي الشيشة والسراديب وأفراده كما يقال الكثير منهم لا يحملون الجنسية الكويتية إنما يبحثون عن الرزق وهم يجلسون في منازلهم أو المقاهي  ويفتحون عشرات الحسابات بأسماء مستعارة ويتقاضون  يقال راتب 250 دينار أو أكثر بكثير  وما عليهم إلا انتظار التعليمات وسب هذا ودعم اخر ونشر أية أخبار فيها إساءة للدولة ولجهات أخرى واغلبها أخبار كاذبة .  نعم القوانين التي تم إقرارها في السنة الماضية حدت من هجمة الجيش السري ، إلا إن هناك أسلوب أخر هو استخدام أرقام هواتف دولية ،
أخيرا من ينضم لأفراد الجيش السري هم يصنفون كمجرمين هدفهم قبض أموال ولا يعلمون عقوبة ذلك وإنهم سينكشفون  ومن يدعمهم أجلا أم عاجلا ، واللهم اكفنا شر الجيوش السرية ومن يدعمهم وعلى الدولة أن تكشف وجوههم ولا تغطيها إذا ثبت الجرم عليهم ليكونوا عبرة لغيرهم وهناك مقترحات من قبل أعضاء مجلس الأمة بعدم بث صور المتهمين لكن أين صور المُدانين حتى يعتبر من يعتبر.
_____________
من مدونة حمد الحمد 12 مارس   2017  س 9 ود 21 صباحا . 

الثلاثاء، 7 مارس، 2017

يا صاحب السمو .. الجماعة اخذونا بالطوشة !!

يا صاحب السمو... الجماعة أخذونا بالطوشة !!
كتب حمد الحمد
_________________
أمس في 7 مارس 2017 لأول مرة نضيع "بالطوشة" أعني نحن المواطنين ، حيث تقول البعض على صاحب السمو أمير البلاد ، حيث أعلن بعض أعضاء مجلس الأمة بأن صاحب السمو أمير البلاد أمر بإعادة جناسي من سحبت منهم مؤخرا .
لكن المُقلق حتى هذه اللحظة لم يصدر بيان من الديوان الأميري بشأن الإعادة من عدمها ، لهذا كل ما صدر عن هذا الموضوع ونعتبره يتحدث عن هذا الموضوع هو تصريح رئيس مجلس الأمة السيد مرزوق الغانم بأن صاحب السمو كان رده ايجابي عن هذه القضية بأن فوض رئيس مجلس الأمة ورئيس الحكومة بدراسة الموضوع وتقديم مقترحات ، وهنا نفهم بأن صاحب السمو أمر بدراسة الملف وتقديم مقترحات فقط  .
لكن ما خَرج عن لسان بعض الأعضاء هو إن صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله بمكرمة أميرية أمر بإعادة الجناسي لهذا اجتاح تويتر وانستغرام مباركة وتهاني بشأن هذا الموضوع ونعتبر إن هذه وسيلة ضغط وإحراج للقيادة العليا في البلاد .
وللأسف أعلن بعض الأعضاء بعد ذلك إن هناك 40 نائباً تعهدوا بعدم محاسبة رئيس الحكومة أو استجوابه لثلاثة السنوات القادمة من عمر المجلس بينما نفى بعض الأعضاء هذا التعهد ، بمعنى لو حدث فساد أعظم من الحكومية الحالية يعني لا بأس!!  وهذا أمر غريب من مجلس مُنتخب  .
وهنا تدخل طرف ثالث على الخط وهو العضو خالد الشطي ويمثل تيار الطائفة الشيعية  بأنه يجب أن ينظر أيضا لمن سحبت منهم الجناسي في فترة الثمانينيات من الأخوان الشيعة وليس من سُحبت منهم مؤخراً  ، لان لو عدنا لأعداد الجريدة الرسمية لوجدنا أن من سحبت منهم الجنسية بالمئات وليس ثلاثة أو أربعة  ،وهنا فُتح ملف أكبر لن يُغلق ، وكذلك هناك عدد موجه لهم اتهام بأنهم حصلوا على الجنسية بالتزوير والقضايا في المحاكم ما مصيرها !! . 
حتى هذه اللحظة لم يصدر بيان من الديوان الأميري بشان هذا الموضوع ، ونجد إن التقول على لسان صاحب السمو يخالف القانون ويربك البلد والمواطن ، وأيضا ما هو مصير من سحبت جناسيهم ولهم أشرطة مسجلة بالصوت والصورة تتعدى على صاحب السمو وتعيد ما قاله مسلم البراك !! .
نحن المواطنين أصحاب العقول نشعر بأننا في حيرة وضعنا "بالطوشة" ،لا نعرف من نصدق ، رغم أننا نتعاطف مع أفراد اسر من سحبت جنسياتهم من أولاد وبنات وأحفاد لان هؤلاء لم يرتكبوا ذنب يذكر .
عندما كتبت عنوان للمقال وقعت في حيرة وأقحمت الأخت "طوشة"  لأني ببساطة لا اعرف معنى كلمة "طوشة" واصلها وهنا رجعت للعم جوجل وتبين إن كلمة "طوشة" في التراث العربي تعني (ضياع للوعي والحس والرشد،، ومعنى كلمة طوشة في الشارع السوري فهو تكافل مجموعة من الأشخاص يداً بيد من اجل الحصول على شي ما ، أو لرغبة وتعاطفا مع مجموعة أخرى ولكن بالطبع من دون تنسيق أو اتزان بالأفعال!!)
 أليس هذا ينطبق على ربعنا من الأعضاء اللي أخذونا بالطوشة لفقدانهم الوعي والحس والرشد وأربكوا الشارع بتصريحاتهم وتعهداتهم وفزعاتهم ضاربين بعرض الحائط كل القوانين .
هذا الكلام كان بذهني وكنت أرغب أن يصل لمن يهمه الأمر وسلامتكم
___________
من مدونة حمد الحمد 7 مارس 2017   س 8 ود 56 صباحا

الثلاثاء، 14 فبراير، 2017

المقال في صحافتنا المحلية مجاني ببلاش !!

المقال في صحافتنا المحلية مجاني ببلاش !! 
كتب حمد الحمد
_______
تُصدم عندما تقرأ مقال كتبه مواطن كويتي في إحدى صحفنا المرموقة ، تصدم كون ما كتبه يفترض أن يكتبه كاتب في اليمن أو العراق أو الصومال وهو يتحدث على الأوضاع المحلية في بلاده وتدهورها  ، ولكن أن يكتبه كاتب كويتي فلا اعتقد انه يطابق الواقع ولكن هناك مبالغة لا نستوعبها ، ولكن اعتقد أن ما كتبه هو رسالة لآخرين بأنني أنا المنقذ وأنني مؤهل لأكون صوتكم ولا أكون صوتكم إلا بذكر كل سلبيات  من الجانب الحكومي وان لا إنجاز ايجابي من الحكومة  ، الفقرة الأخيرة هي ما كتبه الكاتب قبل يومين في احد صحفنا المحلية وقد ضللت ما كتب باللون الأحمر، وهناك مقالات لآخرين تشابه هذا المقال تُتخم بها صحفنا المحلية ، وهنا أنا لا أتحدث عن الكتاب الذين يكتبون بأجر ومن يكتب في الصفحات الأخيرة فلهم أجرهم وهذا حق لا ننازعهم عليه   .
إشكالية المقال في الصحافة الكويتية أنه ما زال ببلاش بمعنى إن الكاتب واعني الكاتب في صفحة مقالات يكتب ببلاش ، وبالكويتي أي شي ببلاش لا قيمة له ، بينما في الدول المُتقدمة الصحف والمجلات لا يحق لها أن تنشر مقال إلا بمكافأة مالية لكاتب المقال حتى لو رمزية ، وهنا يجد القارئ مقالات لها قيمتها ومتعوب عليها وليس أي حاجة كما يقال ، هنا اذكر فتاة كندية كتب مقالاً متعلقاً بالزراعة إلى صحيفة كندية وكان أول مقال لها وبعد فترة وصلها كتاب من تلك الصحيفة بأن مقالها صالح للنشر وسينشر وإن لها اجر يقدر بكذا دولار وهو اجر رمزي  ، هنا تقول " كانت فرحي كبرى بأنني الآن اعتبر نفسي  كاتبة ".
 في صحفنا تنشر مقالات بالمجان ولا حقوق لكاتب ،أعنى لو منحت صحفنا مكافآت رمزية بسيطة لكل مقال لاشترت مقالات لها قيمة للصحيفة و للقاري،  وهنا يحق لها أن تعتذر عن أي مقالات هزيلة أو مقالات تكتب فقط لمصلحة ما  مثلا من أرسلها يروج لنفسه  لأية انتخابات أو أية مصالح أخرى والصحيفة لا علاقة لها بها  ، في الكويت يوجد قوانين كثيرة تحمي كل فئات المجتمع من مزارعين إلى معاقين  إلى رياضيين إلى سياسيين إلا كاتب المقالة لا يلتفت له احد .  وهنا أرفق ما كتبه احد الكتاب مع احترامنا له وهو من التيار الديني وأقول له ( حرام عليك ياأخي ألا توجد أية انجازات للحكومة وأنت ترى شبك الطرق السريعة التي تربطك من الجهراء إلى العاصمة بدقائق أو المدن الجديدة التي وصلت للمطلاع في الشمال  وأخرى وصلت النويصيب في الجنوب ولم تسمع عن مركز جابر ومركز عبدالله السالم الثقافي وإلا ترى مستشفى جابر وألم تسمع ببطاقة عافية حيث يعالج المتقاعد بالمجان والخدمات الصحية في المستوصفات متقدمة وانجازات أخرى لا يتسع المجال لذكرها وحتما هناك إخفاقات حكومية لكن يفترض أن نذكر هذه وتلك ولا نركز على إخفاقات قد لا تثبت بأرقام .
والتالي فقرة من المقال الذي تحدثت عنه وكتبه احد الإخوان واحترمه لكن أرى فيه مبالغة تصدم مع الواقع الذي نعيشه  وغالبا التعميم يقال لغة البسطاء وهو كتب الفقرات التالية بين قوسين  "
(وماذا عن التأزيم الحكومي الحقيقي الذي نعايشه منذ سنوات؟ حكومات متتالية تمر علينا بلا انجازات تذكر وقوانين لا تنفذ واخطاء تتكرر تجاوزات لا يحاسب اصحابها ومال عام يهدر كل يوم وليلة وخدمات مترهلة ومتخلفة، ووزراء لا يقدمون شيئاً للبلد، وخطط كبرى واستراتيجيات وهمية تقدم بنظام القص واللصق، ونظام اداري يتراجع للوراء وهيئات تفرخ بلا هدف واستحقاقات مستقبلية وطنية واجتماعية واقتصادية تحل بنا من كل جانب، ولا يبدو إن أحدا من الحكومة يحسن التعامل معها، وشعارات تعلن وترفع من دون القدرة على تطبيقها.. وهكذا تنشغل الحكومة عن أعمالها الأساسية وتكتفي بإلقاء الاتهامات الجزافية ضد أي ممارسة برلمانية لا تأتي على هواها وتعلق فشلها على شماعة التأزيم والضحية الوطن والمواطن.)...
_________________
من مدونة حمد الحمد    14 فبراير 2017    س 9 ود 13 

السبت، 11 فبراير، 2017

ديوانيات وارتدادات وبيوت !!

ديوانيات وارتدادات وبيوت !!
كتب : حمد الحمد
______________ 
تقدم ثلاثة من أعضاء مجلس الأمة ( محمد هايف ، شعيب المويزري ، ماجد المطيري ) بمقترح السماح للمواطن الكويتي بإقامة ديوانية بجانب أو أمام منزله وفق شروط  ، وذلك لأهمية الديوانيات في حياة المواطن الكويتي ، وبعد نشر تفاصيل المقترح وجدنا إن هناك الكثير من المواطنين عبر الإنستجرام لا يجدون هكذا مقترح مفيد،  ولا معنى لمناقشته وتضييع وقت المجلس فهناك قضايا أهم .
وأنا اقرأ تفاصيل المقترح تذكرت سالفة صديقنا أبوفلان وقد حدثت قبل سنوات قال لي ( له جار أقام ديوانية خيمة أمام المنزل وفيها يتجمع أبناء الجار والربع وهات سوالف وضحك حتى أذان الفجر والأصوات تصل لغرفة نومه وهنا لا نوم ولا راحة) ، وقلت له (لماذا لم تشتكي عليه عند السلطات) قال( لا اشتكي.. فهو جار عزيز وعيب) وقلت( ماذا فعلت؟) قال (تعاقدت مع مصنع ليبدل زجاج غرف منزلي بزجاج عازل للصوت كلفني أكثر من ألف دينار وكان حل لا يفي بالغرض لكن أفضل من قبل) ، ويروي ابوخالد بقوله ( لم ارتاح إلا عندما أزالت البلدية كل الديوانيات خارج المنازل لكني لم اخسر جاري العزيز ولكن خسرت أموال من جيبي  ) رغم إن صاحبنا أبو فلان على الراتب .
هذا المقترح أقامة ديوانيات على أراضي الدولة نرى أنه غير عملي ولا معنى له ، ويفضل لو ييتم سحب المقترح بدلا من تضيع وقت المجلس باقتراح يفترض أن لا يُقدم ، فلا معنى أن يسمح لجاري أن يقيم ديوانية بسبب إن أمام بيته ارتداد وأنا لا..لأني لا املك ارتداد .
وسلامتكم من الارتدادات والديوانيات والاقتراحات  .
____________
من مدونة حمد الحمد      11 فبراير 2017   س 4 ود 44 مساء 

الأربعاء، 8 فبراير، 2017

الديمقراطية الكويتية المأزق والإشكالية الكُبرى !!!

الديمقراطية الكويتية المأزق والإشكالية الكُبرى !!
كتب : حمد الحمد
_______________ 
إشكالية الديمقراطية في الكويت أنها لا هي ديمقراطية كاملة ولا هي نظام له مثيل في المنطقة بل في العالم ، بل هي شكل من أشكال المشاركة وشكل من أشكال المشيخة الناقصة ، و مع التاريخ الطويل لهذه التجربة منذ فترة الستينيات لم يتم معالجة الخلل ، بل أن المستجدات في السنوات الأخيرة أفرزت إشكالية كبرى قد تطيح بهكذا تجربة ، لهذا نرى أن المأزق يكمن في التالي :
أولاً : يحق لكل مواطن كويتي  وفق الدستور المادة 28 من الفصل الثالث  أن يترشح على أن لا يقل عمره الثلاثين سنه و أن يقرأ ويكتب ، وهنا لا ذكر لمؤهلاته العلمية أو خبراته الحياتية أو نشاطه السياسي أو الاجتماعي  ، وهذا الشرط ليس بغريب كون حتى مجلس الشيوخ الأمريكي شرط الترشح هو بعمر 35 سنة ، لكن هناك فرق وهنا فرق ، ففي القانون الكويتي يترشح كل من يرغب بشكل فردي ، ولكن في الأنظمة العالمية من يصل لمرحة الترشح سبق وان أنظم لحزب أو تنظيم سياسي وتدرج في الحزب وله انجازات داخل الحزب ومر بدورات وترشح من قبل الحزب بمعنى انه خاض تجربة سياسية مريرة حتى وصل لمرحلة الترشح من قبل الحزب المنظم له والمؤمن بأفكاره ، لهذا فهو مر بمرحلة وفترة اختبار  ،لكن وفق ما يجري في الكويت فأن المرشح يرشح نفسه وقد دفع ما قيمته 50 دينار ويحق له اخذ أجازة لفترة الترشح ، لهذا هناك من يرشح نفسه ونجد إن حتى أفراد أسرته لا يزكونه بل في الانتخابات الأخيرة ذُكر إن احد المرشحين لم يحصل على أي صوت بمعنى انه لم يصوت لنفسه ، ما نعنيه ما يحدث لدينا إن هناك من يفوز وهو للتو وصل الثلاثين من العمر كما حدث في الانتخابات الأخيرة وتجربته بالحياة المهنية والعملية لا تتعدى 4 سنوات ، لهذا كيف نركن لهكذا فرد بغض النظر عن مستواه العلمي والعقلي أن يساهم ويشرع ويحاسب وهو بلا خبرات  لا سياسية ولا حتى حياتية في أهم مجلس في الكويت  بما يشرعه  من قوانين تحدد مصير البشر . ما نعنيه إن العضو في المجالس المُنتخبة في الدول الديمقراطية يأتي وفق أسس  ومدعوم من تنظيم سياسي وفق القانون بينما نحن فقط نرتكز على شرط العمر وانه يقرأ ويكتب . لهذا ما نتوقعه في سنوات قادمة نجد إن اغلب أعضاء المجلس من الشباب من فئة  عمرية صغيره كون اغلب الناخبين والمصوتين من نفس الفئة ، وهنا لا نطعن بمقدرة الشباب العلمية والعملية لكن أرى إن مجلس تشريعي مهم كمجلس الأمة يحتاج فئات عمرية اكبر لهم تجارب بالحياة وبعد نظر وعدم اندفاع ونضج .
ثانيا:  قد يقول قائل هل تعني إن التزام "الصوت الواحد" لم يحقق الهدف المنشود وهو كالتصويت بأربعة أصوات ، نعم اعتقد ذلك كون من يأتي في كلا النموذجين يأتي كفرد يمثل نفسه بالغالب وليس له مرجعية تنظيمية مقننة  ، وهل تعني أن نُشرع قانون الأحزاب أو التنظيمات السياسية كما الدول الديمقراطية ، أقول يفترض هذا ، لكن لا أنا ولا الكثير من الكويتيين متشجعين لهكذا نموذج ، فلو تم إقرار نظام الأحزاب فتتشكل هكذا أحزاب على الشكل القبلي أو الطائفي أو الديني ، فيكون هناك عنوان حزب لكن اغلب المنظمين له من قبيلة محددة أو تجمع قبلي أو أن  نرى حزب تنظيم ديني مذهبي  أفكاره لا تؤمن بالأصل بالدستور أو الديمقراطية  وهنا كأننا أقحمنا أنفسنا في منحى اخطر من قبل و كما يقول المثل "لا طبنا ولا غدا الشر"  .
ثالثا : المأزق الأكبر والأخطر والذي برز على الساحة بوضوح في السنوات الأخيرة هو صراع أفراد أسرة الحكم داخل مجلس الأمة بمعنى ضرب الأسرة للاسرة بواسطة أعضاء مُنتخبين بالإمكان توجيههم بالريموت كنترول كما يشاع هذه الأيام ونعني صراع  أبناء العمومة ، ونراه في القضية الرياضية في بوضوح لكن الأسرة  للأسف لا تحسمه وتدفن رأسها رغم انه حديث كل مجلس ويعرفه الصغير والكبير و"الشق عود كما يقال" والقادم أصعب إذا لم يُلجم كل من يلعب في ساحته وكأن الكويت برمتها غدت ملعب كرة قدم  ، رغم أن هذا الأمر خطير جدا على أسرة الحكم والدولة ككيان .
وسلامتكم
_______________

من مدونة حمد الحمد  8 فبراير 2017    س 8 ود 52 

الثلاثاء، 7 فبراير، 2017

النائب عبدالله الرومي صدح بالحق !!

النائب عبدالله الرومي يصدح بالحق !!
كتب : حمد الحمد
________________ 
النائب الفاضل عبدالله الرومي رفض أن يسير مع القوم وخاصة الشباب حيث ان ثلث المجلس من الشباب ويكون مع الخيل يا شقرا ، و وجد أن الاستجواب حق لكن لا يرقى لطرح الثقة بوزير ، وهذا قول سديد كنا نتمنى أن نسمعه من عقلاء المجلس الذين يقولون " ما نقدر نقول هالكلام الناس ما تبي " ، وأغلب من استجوب الوزير هم من فئة الشباب وأشهر أولى مجلس، ومع هذا نطحوا وشطحوا وقدموا استجواب وهو حق وهدفه مسائلة الوزير من اجل تصحيح وضع ما وليس الإطاحة به بالضربة القاضية بدون منحه أية فرصة للتصحيح إن وجد ، ولكن النائب عبدالله الرومي وهو عضو له خبرته  وعمره يقترب من السبعين " مواليد 1949نائب لا يخشى الشارع و صدح بالحق بقوله : الاستجواب لا يرقى لطرح الثقة وتصريحه ننشره أدناه ، واليوم في الصحف خرج شاب أخر من أعضاء المجلس وهو أيضا جديد على الساحة وينوي استجواب وزيرة الشئون .
فعلا نحتاج هكذا أعضاء أمثال عبدالله الرومي من لهم خبرة سياسية وحياتية يلجمون اندفاع الشاب الذين ينوون الإطاحة بالمجلس المنتخب الجديد في بداياته ولا يلتزمون بأولويات تم التوافق فيها مع الحكومة ، لهذا نعتقد نحن على أبواب أزمة اكبر من الأزمات السابقة ولن تطيح بهذا المجلس أنما ستكون لها أثار سلبية اكبر على الناخبين الذين ملوا من الذهاب لمراكز الاقتراع كما ملت الحكومة في كيفية التعامل مع هكذا مجالس ولا يعوون إن هناك قضايا اكبر تهم الناس  بالإمكان مناقشتها بدلا من الدخول في مسائل ثانوية  لن يقود طرحها  إلى أي نتيجة  .
وهذا تصريح الرومي وفق ما جاء في جريدة القبس عدد 7 فبراير 2017 ص 7 :
 (أعلن النائب عبدالله الرومي، أنه ضد طرح الثقة بوزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود.
وقال الرومي في تغريدات على حسابه بموقع «تويتر»، إن «رأيي في استجواب وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب، الاستجواب من شقين: الشق الأول الذي حرك الأخوة الافاضل مقدمي الاستجواب هو إيقاف النشاط الرياضي، والشق الثاني هو مخالفات الإعلام».

وأضاف الرومي «لايسأل الوزير عن موضوع إيقاف النشاط الرياضي وقد بينت رأيي هذا في جلسة الـ21 من ديسمبر، عند مناقشة الوضع الرياضي، لأننا كلنا نعلم من الفاعل والمحرك لإيقاف النشاط الرياضي، وهم أفراد من الشعب الكويتي تحركوا مع الأسف الشديد ضد وطنهم واضروا شباب الكويت، والأدلة على ذلك كثيرة، الكتب التي خرجت من الكويت تطالب الجهات الخارجية المهيمنة على الرياضة إن هناك تدخل من قبل الحكومة في الرياضة.

وقال أيضا «كانت مطالبتهم بالأول التدخل الحكومي بالرياضة عن طريق القوانين، ثم جاءت المطالبة بإعادة الاتحادات الرياضية ثم بعد ذلك إسقاط القضايا، وإذا افترضنا على سبيل الجدل إن القوانين وحل الاتحادات تدخل فما شأن الجهات الخارجية بإسقاط القضايا وهو حق طبيعي تكفله دساتير العالم كلها، فمتى كان التوجه الي القضاء تدخل بالرياضة وهذا ما يؤكد تعنت الجهات الخارجية الرياضية وعدم صحة ما تدعيه من تدخل».

وأضاف أن «الرياضة بالكويت تصرف عليها الدولة ولابد من مراقبة هذه الأموال اذا كانت تصرف في مكانها الحقيقي أم لا، ومن تحرك ضد الكويت هدفه واحد (انا أملك التأثير في هذه المنظمات خلوني على كيفي وإلا أوقفكم) ومن وجهة نظري إن هناك استقصاد للكويت والهدف منه الإضرار بسمعتها وشبابها».

وشدد الرومي على «أن المسؤولية تقتضي منا ان نقف مع الكويت في الظلم والجور، والتي تتعرض له يتمثل ذلك في ايقاف النشاط الرياضي والإضرار بالرياضيين، أما الشق الثاني فلا يرقى إلي طرح الثقة وممكن التحقق فيها، لذلك أنا ضد طرح الثقة بوزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب ")
__________________
من مدونة حمد الحمد  7 فبراير 2017  س 8 و د 44 صباحا