الأربعاء، 23 نوفمبر، 2016

الكويت بين المشيخة والديمقراطية !!

الكويت بين المشيخة والديمقراطية !!
كتب : حمد الحمد
_____________
الأمر أختلط على الكثيرين مع مرور الأيام  وخاصة بالنسبة للشباب وآخرين وهو إن الكويت دولة ديمقراطية وهذا غير صحيح ، لأن شروط النظام الديمقراطي لا تنطبق عليها وفق الأسس العالمية أو النماذج المُعاصرة في أوروبا وأمريكا وأسيا ، السؤال لماذا؟  ، الموضوع لا يحتاج إلى إثبات أنما فهم .
في الحقيقة الكويت بالأساس هي أمارة أو مشيخة ، وهذا نوع من أساليب الحكم القبلي الُمتبع قديماً وما زال وخاصة في عالمنا العربي ، وهذا النظام أعني نظام المشيخة هو نظام قديم ومُجرب بمعنى مجموعة من البشر تتفق على شخص ما ليكون هو الحاكم وإذا رسخ العدالة وثبت الأمن يستمر ليتوارث الحكم بعده ابنه أو من هو اقرب له من القبيلة أو  العائلة، ويستمر الأمر هكذا،  وهذا نظام الحكم لدى القبائل وليس بجديد ، ولكن هو نظام محفوف بالمخاطر وقد لا يتناسب مع العصر الحالي .
الكويت أتبعت نظام المشيخة حتى فترة أواخر الخمسينيات بشكل كامل، والحكم لأسرة الصباح على امتداد ما يقارب 3 قرون إلا من تجارب مُشاركة محدودة غير ناجحة سبقت ذلك  ، لكن ما حدث في أواخر القرن التاسع عشر  قد رسخ مبدأ مكتوب وهو معاهدة 1899 مع الانجليز، والذي وقعها الشيخ مبارك بطلب منه للحماية من أخطار تُهدد الحكم وخاصة من الدولة العثمانية ومن غيرها وكذلك أسوة لما أقدمت عليه البحرين عندما وقعت مع الانجليز قبل الكويت وانتعشت تجاريا ، تلك  المعاهدة أحد بنودها رسخ الحكم  في أسرة الصباح وفقط  في سلالة الشيخ مبارك الصباح ، ولكن في فترة الخمسينيات وبعد الحرب العالمية الثانية تغيرت أوضاع انجلترا كدولة عظمى  وأرادت الخروج من المنطقة ، لهذا الشيخ عبدالله السالم رحمه الله ليس أمامه إلا أمر إلغاء معاهدة 1899 مع الانجليز  ، لكن هناك بند هام إذا تم إلغاء المعاهدة بكافة بنودها، فأنه يجب أن يكون هناك بديل وهو أبقاء البند الذي يؤكد ان الحكم لسلالة الشيخ مبارك الصباح فقط وليس لكافة أسرة الصباح كما كان من قبل ، لهذا الشيخ مبارك ومن حوله من رجالات الكويت وبذكاء طرحوا فكرة الدستور وهو المُشاركة مع الشعب ، وهذا مُبرر لإبقاء ذلك البند الذي يؤكد إن الحكم لأسرة الصباح و لسلالة الشيخ مبارك الصباح فقط ، وان هناك مشاركة من الشعب عبر ما يُسمي بمجلس الأمة وفق الدستور الذي تم اعتماده ، ولكن لنعود لماذا الكويت ليست ديمقراطية بالمعنى الُمتعارف عليه كما هو في دول في أمريكا أو أوروبا  وذلك للأسباب التالية :
أولا: النظام الديمقراطي الحق يتطلب دستور واضح المعالم والدستور يرتبط به نظام أحزاب يخضع للقوانين والمراقبة المالية ، وحاليا في الكويت فقط لدينا دستور واضح المعالم ، ولكن لا يوجد نظام أحزاب أو جمعيات سياسية معترف بها ، ولو نفترض تم أقرار نظام الأحزاب في الوقت الراهن فلن يخرج للأسف عن أحزاب شكلها حزبي بمسميات مختلفة بشكل ديمقراطي ، لكن باطنها قبلي أو أصولي أو فئوي وهذا لا يتوافق مع ما هو مُتعارف عليه عالميا ، والناس ليس في رغبة للتحول في الوقت الراهن .
ثانيا : الديمقراطية ترسخ فكرة أن يحكم الشعب نفسه بنفسه بمعنى أن من يدير سدة الحكم في البلاد هو احد أفراد الشعب ويأتي غالبا من أحد الأحزاب الفائزة وليس من أسرة الحكم . وهذا لا يتوفر في الكويت حاليا وفق الدستور  .
ثالثا : الديمقراطية تنشأ عنها قوانين تحكم علاقات أفراد المجتمع مع الدولة ، وهذا بشكل وبأخر متوفر في الكويت فهناك قوانين مكتوبة ومنها ما يحفظ الحريات الشخصية سواء في التملك أو التصرف أو الملبس بما  يخالف القوانين ، وهذا يحسب للكويت وهو نهج ديمقراطي مدني . تلك الأسس الذي نعرفها ليطلق على إي دولة أنها دولة ديمقراطية لهذا نفتقد نحن لبعض تلك الأسس الهامة  وهذا يبعدنا عن وصف أن الكويت دولة ديمقراطية،  ولهذا تصنف عالميا في بعض المراجع إنها جزئياً ديمقراطية ، لهذا نستطيع تشبه ذلك بتشبيه طريف كأنك تشتري سيارة روزرايز من السوق وتضع لها مكينة شفر ، لهذا هل عندما تسير بها في الشوارع هل نقول انها روزرايز أعتقد لا..! لكن قد تبدو كذلك ظاهرياً لكن ليس بالفعل .
 لكن لماذا الكويت ليست ديمقراطية ؟ نحن نرى ذلك بالاتي :
اولا : الكويت دولة حديثة لم يُعترف بها إلا من قبل نصف قرن ، لهذا  الحقيقة  هي دولة تخلط بين النظام المشيخي ونظام المُشاركة بشكل الشورى ، حيث هناك دستور مكتوب ونظام انتخابات شفاف وتحت الرقابة ، لهذا يجنح نظام الدولة نحو من المتوافق في الحكم حيث هناك أسرة حكم تحكم ،وهناك مشاركة من الشعب عبر الانتخابات . و هذا الوضع يعتبر نوع من المرحلة في الحكم نحو ديمقراطية حقيقية لو توافرت لها الشروط والأجواء المحيطة الداخلية والخارجية .
ثانيا : نظام المشيخة الشوري وهو المتبع حالياً هو نظام مرحلة فقط و يفترض السير  نحو نظام أشبه بالدول المُتقدمة بالعالم حيث الحكم للشعب ، ولكن هذا لن يحدث في المستقبل القريب لأسباب عدة منها التالي :
ا _ التطور السياسي لنظام المشاركة المتبع وفق الدستور تم العبث به، والعبث هذا أسلوب جائز في عالم السياسة ولكن له مخاطر  بمعنى إن الحكومة كانت في فترة من الزمن كان تدعم الانتخابات الفرعية وتساند جماعات تعرفها جيداً كانت تحترم نظام المشيخة ، لكن في فترة متأخرة راحت هذه الفرعيات تَخرج عن نطاقها، بمعنى أنها أتت بمُخرجات هدفها ضرب الدستور وتغيير اللعبة وحرق كل المراحل بمعنى التوجه نحو الحكم للشعب والمطالبة  بحكومة مُنتخبة وهذا خط احمر لدى النظام ويخالف ما أتفق عليه بالدستور  .
ب _ الانتخابات الفرعية بين القبائل لم تعد تُخرّج أشخاص لهم هدف العمل في المجلس ، إنما البحث عن النجومية ورفع الصوت العالي  والتصادمي  والتكسب وكذلك تلك الانتخابات والتي تجرى بسرية لم تكن مُخرجاتها مثلا أفضل شخص في القبيلة أنما أفضل شخص في الفخذ الأكثر عدداً بغض النظر عن مؤهلاته  .
ج _ الانتخابات الفرعية أو ما يطلق عليها فيما بعد التشاوريات في ظل نظام الأربعة أصوات راحت تُقصي كل المكونات في الدائرة، وراح يسيطر على الدائرة القبائل الأكثر عدداً وهذا خروج عن اللعبة الديمقراطية  والوحدة الوطنية  أو المشاركة ، فلا يجوز أن تجري انتخابات في السراديب  لتقصيني عن المشاركة وأنا مكون هام بالمجتمع وبهذا لم يعد يصبح لي ممثل بالمجلس أو صوت  .
د _ إذا تحدثنا عن الانتخابات الفرعية أو التشاوريات في الدوائر القبلية  فهناك أمر مُشابه في المناطق الحضرية حيث لا يوجد قبائل بالمعنى المُتعارف عليه  ،لكن توجد تنظيمات سياسية دينية لها ثقلها ولها مقرات رسمية كجمعية الإصلاح الاجتماعي " الأخوان " وجمعية  إحياء التراث " السلف " وفكرها بالأغلب خارجي ، وتتفرع من هذه الجمعيات المُعترف بها من قبل الدولة  تشكيلات سياسية تتدخل بالانتخابات ، حيث مثلا يتفق الإخوان والسلف على تبادل الأصوات ليس من اجل إنجاح أفضل مرشحيهم  إنما لإقصاء أي تيار مُعارض، لهم لهذا يجتهدون بتبدل الأصوات وفق النظام القديم  لإقصاء إي تيار ليبرالي أو مدني لا يتوافق مع أفكارهم ، وحتى التيارات الدينية الشيعية تحمل ذات الفكر وهو إقصاء إي تيار أو صوت شيعي مدني .
هـ _ تلك اللعبة تغيرت وراح نظام المشاركة الذي نص عليه الدستور  يخرج عن مساره مما جعل النظام يغير مسار اللعبة، وهو إقرار نظام الصوت الواحد  الذي عند تطبيقه اخرج لنا مُكونات مجتمعية لأول مرة لتأخذ مكانها في المجلس ، هذه المكونات كانت مُحاربة أو مُقصاة بتعمد من المكونات الأكثر عدداً سابقاً .
ع – عندما نتحدث عن شكل أخر من الخروج عن اللعبة وهو دخول التيار الديني والسني كالسلف والإخوان وكذلك التيار الشيعي الديني بخطاب ظاهره يدعو للتعايش، وفي باطنه يرفض الآخر وأفضل مثال مُحاربتهم للسنوات طوال مشاركة المرأة في الحياة السياسية ، عدا إن لهم أجندات من أفكار خارجية غير ناجحة ، ومحاولة تطبيقها على مجتمع مُتجانس ومنفتح ، وخير مثال مباركتهم للربيع العربي  ودعم نجاح أحزاب دينية خارجية في مصر كالإخوان أو غيرها  .
ر -  من خلال تجربة المُشاركة على مدار السنوات الماضية نكتشف إن بعض من يسعى للفوز بالمقعد النيابي للأسف ليس من اجل تمثيل الأمة قاطبة والعمل داخل البرلمان للانجاز ولكن من اجل النجومية أو مكاسب دنيوية لصالحه أو جماعته أو تياره  وليس للوطن وهذا يفترض مكان من يسعى للنجومية  المسارح وليس مجلس يفترض أن يعمل و ينجز .
م _ كانت اخطر المطالبات هي المطالبة بحكومة شعبية ،وهذا كان بمثابة خط احمر للنظام وكأنه إلغاء ما أتفق عليه بالدستور ، حيث إن هكذا مطالبة بنظام أحزاب أو غيره يعني أن تحكم الأغلبية البلاد ولا يتعدى الأمر إلا أن تحكم البلد قبيلتين أو تيارين ويفرضوا جندتهم على الجميع ، وتلك الفئات تحمل فكر غير متوافق كأسس مع الوحدة الوطنية أو حتى النهج الديمقراطي .. وهذا الأمر برمته يلغي نظام المشيخة التشاوري  وهو خط احمر كما ذكرنا لدى النظام   .
و _ وبدون وعي صب جميع المرشحين في هذه انتخابات 2016غضبهم على المجلس السابق وقالوا "كل الناس غير راضين عنه" وهذا تعميم بدون إثبات والتعميم غالباً هو لغة البسطاء ، لكن المجلس السابق له انجازات تذكر مثلا في تحريك القضية الإسكانية وفي إقرار بعض القوانين المهمة وساهم في استقرار الوضع الأمني الداخلي في ظل أوضاع أقليمية  ملتهبة تدور حولنا وكذلك لم نعد نرى أعضاء يتركون قاعة المجلس ويتوجهون لساحة الإرادة لتحريك الشارع في مظاهرات عُرف فيما بعد من يحركها وكانت تتحرك لأخبار ومعلومات مغلوطة،  والمجلس السابق له إخفاقات كبرى منها إقرار قانون البصمة الوراثية وقانون المسىء وهذا يتحمله رئيس المجلس الذي سمح أن تُقر  تلك  القوانين الهامة في ثلاث مداولات في جلسة واحدة وبدون نقاش وهذا مر عجيب يفترض أن لا يحدث وخدعة لمن صوت لكل عضو وافق بدون أن يناقش .
أخيراً :
الانتخابات قادمة بعد أيام ويُفترض من كل كويتي إن يشارك لإخراج مُخرجات تريد العمل والانجاز  وإقرار قوانين تحارب الفساد وتحل قضايا عالقة لان مهمة  النائب هو مُعالجة القضايا الكبرى وليس الصغرى أو الهامشية،  وليس للبحث عن النجومية والكسب الحرام ، لكن للأسف أرى بعض المرشحين يسعون بتعمد لدخول المجلس القادم ليس من اجل العمل أنما للتأزيم وقتل العمل النيابي من الداخل وإفشال المجلس القادم  .
و هناك للأسف من يروج بسذاجة لمقولة "إن وجود مجلس الأمة غير ضروري " وهذا طرح في غاية الخطورة ويُفترض أن لا يلتفت النظام لهكذا مقولات حيث أن من يطالب بحل غير دستوري إنما  لا يعي المخاطر  وتلك المطالبة تعتبر خطر على الدولة وعلى المشيخة ، وخطر على المجتمع لان مشاهدة نواب عن الشعب يختلفون داخل قبة البرلمان  ويتصادمون أفضل من أن نجد أفراد الشعب بلا صوت و يتصادمون بالشوارع بدون مجلس .
الذي أتوقعه :
إن المجلس القادم قد يكون مجلس تصادمي إذا كان هناك أغلبية أتت فقط لإفشال مجلس الصوت الواحد كما يدعون، أو أغلبية لا ترغب أن تتفق مع الحكومة على رئيس يأتي بالتوافق بمعنى الحكومة تقبل به حتى يوازي الأمور داخل المجلس  ويكون حلقة وصل بين المعارضة ومن يقابلها من أجل الأنجاز في وضع اقتصادي صعب في ظل تراجع موارد النفط وانتهاء مرحلة الوفرة المالية ، ولكن أن أتت أغلبية لها نفس تصادمي فأنني أتوقع المجلس القادم لن  يستمر أكثر من عدة أشهر أو أقل من ذلك  ، ونخرج نحن كشعب بلا نتيجة تذكر .
وسلامتكم ما كتب اجتهاد مني ليس إلا
_________________________

من مدونة حمد الحمد   يوم الأربعاء  23 نوفمبر 2016 س 2 ظهراً 

السبت، 15 أكتوبر، 2016

رفع سعر البانزين نعمة !!!

رفع سعر البانزين نعمة !!! 
كتب : حمد الحمد 
_________________

أمس كنت أفكر لماذا لا يكون رفع سعر البانزين نعمة ؟، هذا جاء على فكري وأنا امر بعدة حالات لم أفكر فيها من قبل، 
 قبل السفر كنت اذهب إلى محل مُعين في السالمية كعادتي لشراء بعض مُستلزمات السفر، ولكن قبل أن أتحرك بسيارتي وذلك قبل شهر قلت لماذا أذهب للسالمية واقطع في الذهاب والإياب ما يقارب ٣٠ كيلو؟ ،  لماذا لا اذهب لنفس المحل في مكان اقرب ؟ وفعلا وجدت أن نفس فرع المحل لا يبعد عن منزلي إلا بثلاث كيلو مترات وذهبت .
حالة أخرى قررت هذا الأسبوع أن اذهب للديرة لغرض ما ، ولكن قبل أن اذهب فكرت بالأمر ، وقلت يُفترض أن اذهب لغرضين اليوم وفي يوم آخر،  ولكن أعدت التفكير لان في الذهاب ليومين سأقطع ما يقارب ستين كيلو ، لكن قررت في يوم واحد أن أنجز المُهمتين في يوم واحد ، لهذا سأكون قطعت في الذهاب والإياب فقط ٣٠ كيلو ..سؤال ما الذي دعاني لأفكر بهذا الأسلوب ؟.
 الذي دعاني هو رفع سعر البانزين ، حيث قبل ذلك كان لنا عادات سلوكية لا نُفكر فيها، ولكن مع تغير الأوضاع نحتاج أن نعيد النظر بتفكير كل ما نقوم به ، ليس من اجل توفير عدة دنانير قد لا تعني لي أو لبعضنا أي شي ، إنما تفكيرنا بهذا الأسلوب قد يقود إلى وضع أفضل ، السؤال ما هو ؟.
أنا اعتقد إنني بإعادة تفكيري فيما فعلت كانت النتائج كالتالي :
أولاً : بتقليل  المسافات التي أقطعها بالسيارة خفضت تكلفة ما ندفعه من مبالغ للبانزين .
ثانيا : أكون قد خففت من الازدحام المروري في الطرقات لان سيارتي لن تشارك في حفل الازدحام المروري .
ثالثا : خففت من الضغط على البنية التحتية للطرق ،وقللت من استخدامها لتأخذ عمر أطول.
رابعا : قللت من تلوث البيئة نتيجة ما تنفثه سياراتي وسيارات الآخرين من عوادم السيارات السامة  .
رابعا : رفع سعر البانزين سبب خسارة مُوجعة لوكلاء السيارات الفخمة الجشعين  حيث انخفضت مبيعاتها بصورة كبيرة  حيث أصبح الإقبال على السيارات الصغيرة قليلة الاستهلاك .

خامساً : كتجربة  مع زياد البانزين ملئت خزان سيارتي قبل  أسبوع ب 13 دينار بانزين خصوصي ، واكتشفت إنني في أسبوع لم استهلك إلا ربع الخزان بمعنى تكلفة أسبوع واحد  ما يقارب 3دنانير وربع فقط ، بمعنى في اليوم التكلفة ب 464 فلس  ، هذا وفق استعمالي لسياراتي ولا يقاس لاستعمال الأخرين ، وقبل أسبوعين كنت في زغرب عاصمة كرواتيا وسألت سائق سيارة كم تكلفة لتر البانزين في كرواتيا وعموم أوروبا وحسبها لي باليورو فذكر لي المبلغ وهو يعادل  ما يقارب 450 فلس بينما في الكويت السعر 105 فلس للبانزين .
هذا ما جاء على فكري وأنا اطرح هذا السؤال ؟ ماذا  لو كل مواطن فكر مثلي وغير من عاداته السلوكية التي لم يحسب لها حساب من قبل .
لهذا رفع سعر البانزين نعمة من جانب ، وإن كانت له جوانب سلبية على نواحي أخرى  .. قد يكون ذلك !! .
------------

الكويت في 15 أكتوبر 2016  من مدونة حمد الحمد  ، السبت س 10 ود 7 صباحا .

الخميس، 6 أكتوبر، 2016

نصائح مجانية من تجربتي في السفر

نصائح مجانية من تجربتي في السفر
كتب حمد الحمد  
___________
منذ أن عُدت من السفر مؤخراً إلا وفي ذهني أن اكتب بعض النصائح للأعضاء من قروب ديوانيتي الأسبوعية فقد تكون مفيدة لهم ،وأيضا لمن يطلع عليها وهي كالتالي:
·       قبل السفر احرص أن تمسح كل المحادثات التي في هاتفك لماذا ؟ لان بعض محتوياته قد تكون عادية بالنسبة لك وفق قانون بلدك ومجتمعك ،  إلا أنها قد تكون غير ذلك لدول أخرى أنت مُسافر لها ، وقد يقول قائل من سيقوم بتفتيش هاتفي؟  ونقول قد لا يُفتش، ولكن قد يُفقد منك أو يُسرق ويعثر عليه شخص أخر  ويسلمه للسلطات وقد يكون ما به أمور تتعلق بالإرهاب وغيرها وفق قوانين دول أخرى .
·       احرص أن لا تأخذ معك ساعتك العزيزة عليك والثمينة أو محفظتك القيمة أو قلم له قيمة وخذ أشياء رخيصة الثمن لأن تلك الأشياء الثمينة  قد تُفقد منك في مطار أو فندق أو حتى تُسرق .
·       احرص أن تحتفظ بصور من جواز السفر وبطاقتك المدنية ستكون مفيدة لك لو فقدت الجواز عند تبليغ سفارة بلدك .
·       احرص أن تأخذ هاتف نقال احتياط به معلومات كاملة عن أرقام من تتصل بهم وخاصة من أفراد العائلة هذا مفيد لو فقد أو سُرق منك هاتفك الأصلي .
·       احرص على أن تحمل أكثر من بطاقة ائتمان لو فُقدت واحدة تكون الأخرى مفيدة  وأفضل البطاقات هي ( prepaid card  )، وتأكد ان ما توقع عليه أاثناء عملية البيع هو المبلغ المُحدد فقد يتعمد او يرتكب البائع خطأ ويضع رقم اكبر وأنت لا تدري ويسحب من حسابك لاحقا .
·        احرص أن تكون في المطار قبل الإقلاع بساعتين لماذا ؟ لان هناك طوابير حتى تحصل على بطاقة الصعود للطائرة ،وهناك هناك تفتيش قبل صعود للطائرة وخاصة في المطارات الأوربية وكذلك حتى تصل لبوابة طائرات هناك ممرات طويلة جدا وخاصة في المطارات الكبرى حتى تصل لطائرتك تحتاج أن تمشي مسافات طويلة ومرهقة وخاصة إذا كان معك عائلة ، لهذا قدومك للمطار بأقل من ساعتين قد يفقدك رحلتك ويتم أنزال حقائبك .
·       في المدن الأوربية أكثر السرقات تتم في المطارات وفي  محطات القطارات والمترو ، وامتنع أن تقف لشخص يقترب منك ليطلب منك معلومة وكأنه ضائع ،غالبا تكون لعبة من قبل اللصوص وادعاء البعض أنهم شرطة لسلب ما في جيبك ، وغالبا يأتي اللص في أفضل ملابس وكأنه شخص مُحترم .  وإذا صعدت لقطار احرص أن تكون حقائبك بجانبك لان هناك لص يتحين الفرص لأخذ الحقيبة والنزول بها في اقرب محطة .
·       عندما تحدث لك سرقة أيا كانت يتوجب أن تُبلغ السلطات وتأخذ أثبات انك سرقت، وليس مُلزم ان تدعي على احد أنه سرقك، ولكن قد يقوم السارق باستخدام جرائم باسمك مثلا يستخدم بطاقتك الائتمانية  أو يستخدم جواز سفرك في ارتكاب جرائم باسمك وعندما تحصل على تقرير من الشرطة هنا تخلي مسئوليتك ولا تتم مطالبتك لاحقا وإذا لم تفعل تكون في محل الاتهام .
·       احرص أنت تأخذ معك كتاب تطلع عليه أثناء الرحلة هذا أفضل وسيلة لجعل فترة السفر اقصر وخاصة وفي الرحلات الطويلة .
·       وسلامتكم هذا ما خطر على البال وجعلنا ندونه فقد يفيد البعض .
__________________________

الكويت في 5 أكتوبر 2016 

الجمعة، 24 يونيو، 2016

قانون مرزوق.. أم قانون مسلم !!

قانون مرزوق.. أم قانون مسلم  !!
كتب : حمد الحمد
________________
في جلسة الأربعاء 22 يونيو 2016 الماضي ، وتحت قبة البرلمان دُبر أمر بليل ، ومرر تعديل قانون جديد يحرم المواطن إلى الأبد من الترشح لمجلس الأمة ، أو المشاركة في صنع مستقبل بلده ، حيث تحت قبة البرلمان وبرئاسة السيد مرزوق الغانم تم سلق قانون يتعلق بحق المواطن بالمشاركة في رسم سياسة وطنه ومنعه إلى الأبد ناهيك عن سجنه لفترة من الزمن .
هل نطلق عليه قانون مرزوق الغانم كونه مر تحت يده في جلسة واحدة وهو قائد السفينة ، حيث تم فيها عرض القانون ومناقشته وإقراره في مداولتين، والموافقة عليه في ظرف ساعتين ، ولماذا الاستعجال ، ولماذا لم يأخذ مساره الطبيعي،  ويُعلم الناس بمضمونه كونه يتعلق بحياتهم ، هل يُعقل أن توافق لجنة الداخلية والدفاع على هامش الجلسة عليه حيث شارك بصياغته والموافقة عليه كل من عادل الخرافي وفيصل الدويسان واحمد مطيع وفيصل الكندري وسعدون حماد ورفع للمجلس بسرعة البرق ليتم إقراره في مداولتين ، حتما أن ما قد جرى ، تم تدبيره بليل تحت ضغط ما حتى لا يأخذ حقه في النقاش وان لا يرفضه أحد .
التعديل الذي نتحدث عنه جاء في تعديل قانون الانتخاب حيث يُحرم المُدانين بالأساة للذات الإلهية والأنبياء والذات الأميرية بأحكام نهائية من الانتخاب والترشح لمجلس الأمة .وهناك من أطلق عليه قانون مسلم البراك والهدف من التعديل هو منعه أو منع غيره من الترشح مرة أخرى .
عموما ليست المرة الأولى الذي تتم به الموافقة على قانون به شبهات دستورية ، فقد سبق هذا ، قانون البصمة الوراثية الذي اقر من قبل فترة في جلسة واحده وحتى الآن معروض على المحكمة الدستورية  .
اليوم كنا نتابع استفتاء بريطانيا عن الخروج أو البقاء في الاتحاد الأوروبي ، وكيف اخذ من وقت حتى يتم تنفيذه بينما في مجلسنا يصوت على قوانين تهم الناس في ساعتين فقط .
هنا لا نقول إلا إن أملنا كبير في أن يعاد هذا التعديل في القانون للمجلس من حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد حفظه الله لتعاد الأمور إلى نصابها ، وان لا يحرم إي مواطن من المساهمة في صنع مستقبل بلده بقانون دبر في ليل تحت قبة البرلمان .
ونأمل أن يلتزم السيد مرزوق الغانم بسنة اتبعها من هو في مركزه من قبل ، وهو أن لا يُصوت على قوانين في جلسة واحده ، وليُعلم الناس بأية قوانين لها علاقة بمستقبلهم  كون هذا المجلس هو مجلس الأمة وليس مجلس 50 عضو فقط .
______________

من مدونة حمد الحمد   الجمعة 24 يونيو 2016 س 8 ود 46 ليلا 

الاثنين، 16 مايو، 2016

غطي نفسك يا فلانة !!

غطي نفسك يا فلانة !!!
كتب : حمد الحمد
_______________
هذا الأسبوع ما نقول إلا "غطي نفسك يا فلانة" للفضائح وللأسباب التالية رغم إن فلانة تعرف نفسها وذلك للإحداث التالية :
-        قيام عيال الشيوخ وعيال الكويت بالسعي لاستمرار إيقاف النشاط الرياضي الكويتي دوليا وإنزال علم الكويت في تلك المحافل .
-        قيام دول خليجية لا أعرف اسمها بالتصويت لصالح إيقاف النشاط الرياضي دوليا في اجتماعات الفيفا .
-        من وصل من لاجئين من سوريا والعراق وغيرهم من مسلمين إلى أوروبا يتحولون للديانة المسيحية بعد الظلم الذي شاهدوه على يد إخوانهم المسلمين وأتباعهم في سوريا والعراق .
________________

من مدونة حمد الحمد  الاثنين 16 مايو 2016 س 8 ود 32  

الثلاثاء، 26 أبريل، 2016

وزارة الداخلية وتحذيرها المميت !!

وزارة الداخلية وتحذيرها المُميت !!
كتب : حمد الحمد
________________
من بداية هذه السنة المُلاحظ أن وزارة الداخلية خطت خطوات جيدة نحو السيطرة على الشارع المروري وكبح القتل عبر السيارات ، ففي الفترة الأخيرة الوزارة اتبعت أساليب عدة اعتقد وفقت فيها ، فالأسلوب الأول هو رسالة يومية عبر لوحة الكترونية في الطرق تخبر المواطن عن عدد من توفوا من جراء حوادث الطرق فحتى أمس من يناير وحتى 25 ابريل 2016  بلغ عدد المتوفين بحوادث الطرق 155 متوفى ، بمعنى ما يقارب 38 شخص شهريا وشخص واحد يوميا .
الأسلوب الثاني هو إيقاف كل من يتعدى السرعة القانونية وخاصة الشباب منهم  و وضع سيارته على ناقله وحجزها ومخالفته ، وهذا مُلاحظ على الطرق السريعة وخاصة طريق الملك فهد ، لان من يتخطى السرعة المقررة هو مجرم كمجرم المخدرات لان سرعته تؤدي إلى قتل نفس ، ومن يسرع مثلا بسرعة 180 أو اقل من ذلك ويرتكب حادث ، فهنا لا شأن لنا به فهو من خرج عن القانون ، لكن هو بسرعته قد يقتل أشخاص آخرين عندما يصددم بهم . نشجع رجال الداخلية عل حملتهم الأخيرة ونتمنى الاستمرار بها ، لان هذه الوزارة  هي من تحمي أرواح الناس بتطبيق القوانين، وما وضعت تلك القوانين إلا لحماية أرواح البشر والممتلكات .
  في هذا  السياق كل جمعة قبل الصلاة أمر على قبر ابني سليمان في مقبرة الصليبيخات  رحمه الله وقد توفى نتيجة مضاعفات مرض السكر في عام 2007 ، وفي أحيان أشاهد عمال وقد حفروا عشرة قبور أو أكثر وهي خالية ، وكنت اسأل نفسي أصحاب هذا القبور تنتظر أصحابها،  وبعضهم الآن يضحك في بيته أو يقود سيارته أو مع أسرته ولا يعرف أن هناك قبر تم حفره  له،  وانه قد يكون مماته نتيجة حادث سيارة  .
اروي لكم هذا الحكاية وهي ليست قصة قصيرة خيالية  وإنما حادثة حقيقية وقعت قبل أسبوعين وهي إن مواطن ذهب مع جماعة بسيارته  إلى السعودية وفي إحدى الطرق انقلبت السيارة ومات من مات ، وفي موقع الحادث كان هاتف نقال مرمي على الأرض يرن بجانب شخص متوفي بالحادث ، وهنا التقط رجل الأمن أو المُسعف الهاتف ورد على المتصل إلا وهي طفلة صغيرة قد تكون بالعاشرة من العمر وهي تقول " أريد أن أتكلم مع أبي " ولم يستطع أن يقول لها والدك توفى ، إنما قال لها  إذا ممكن اكلم أخوك ، وأعطت البنت التلفون لأخيها ورد إلا وهو طفل صغير اصغر منها وقد يكون  عمره سبع سنوات ، رجل الأمن أغلق الخط وتألم على ذلك الموقف .
اللهم أنقذ الجميع من حوادث الطرق وعلينا شكر والتقدير لوزارة الداخلية لمساعيها الأخيرة وهذا هو دورها لحماية البشر ويجب على معالي وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد  أن يشد على يد رجال الأمن الذين يقومون بواجبهم ، ونتأمل أيضا إيجاد حل ناجع للمشكلة المرورية فقد بلغت مداها ، وان يحذر من استعمال الهواتف النقالة أثناء قيادة السيارات فهذه الهواتف هي أم البلاوي التي تقود لحوادث مميته  .
ونطلب الرحمة لمن توفي وأن يحفظ الله أرواح البشر من حوادث الطرق ومن العابثين والمخالفين للقوانين .
_________________

من مدونة الكاتب حمد الحمد  - 26 ابريل 2016  س 8 و د 46 صباحا 

الأحد، 24 أبريل، 2016

اقرأ قبل أن تُرسل !!

اقرأ قبل أن تُرسل !!
كتب حمد الحمد
___________________
قبل أسبوع كان أحد أفراد أسرتي في مدينة بوسطن بأمريكا ، وأرسل لي واتس أب يقول بما معناه  "ماذا تريد من بوسطن .. تي شرت .. عطر .. حذاء " وكان علي أن أرد عليه بثقة بكتابة  رسالة واتس اب هكذا " أريد قنبلة كم طويل !! " وقبل أن أرسل الرسالة واكتب send   ، اكتشفت أنني كتبت "قنبلة" وليس "فانيلة" حيث أن الايفون به خاصية تصحيح تلقائي ولكن للأسف تصحيح  مُدمر ، لهذا عندما اكتشفت البلوة قمت بتصحيحها إلى " أريد فانيلة كم طويل " وإلا لأصبح هناك مشكلة عويصة لمن أرسلت له مع الربع FBI .
واذكر حكاية شخص أرسل يعزي شخص أخر وبدلا من أن يكتب "نعزيكم" كتب "مِعزتكم !! "، وطبعا حصل على رد غير طيب من المرسل له !! .
لهذا قبل أن تُرسل اقرأ بدقة !!
وسلامتكم
_____________
من مدونة حمد الحمد   الأحد 24 ابريل 2016  س 8 ود 35