الأربعاء، 7 يونيو، 2017

أزمة قطر .. أصبحنا .. يالله صباح خير !!

أزمة قطر .. أصبحنا.. يالله صباح خير !!
كتب: حمد الحمد
_______________
في صبيحة يوم الاثنين 5 يونيو 2017 والعاشر من رمضان ، أصبحت على خبر مُقاطعة عدة دول خليجية لدولة قطر ، كان الخبر مؤلم وحزين بالنسبة لي ولغيري ، كون الحدث داخل البيت الخليجي المُتماسك ،خبر هز المنطقة وكل بيت ، وقلت " أصبحنا يالله صباح خير" ، وقع الخبر مؤلم جداً كون الكثير من أبناء الخليج لا يتابعون الأخبار بالأصل، لهذا درجة الاستيعاب لهكذا خبر كان غير مستوعبة ، وما حدث يشابه خلاف كبير داخل عائلة في منزل ، بقية أفراد الأسرة في عجز تام عن الفهم والاستيعاب وما لهم إلا الصمت والدعاء  بانتظار أن تنفرج الأمور  .
في الأيام الأولى من الغزو العراقي للكويت، جلس بقربي قريب لي وقال يواسيني وكنت خارج الكويت وخاطبني قائلاً " قول لا اله إلا الله .. ترى كل شيء في الدنيا يبدأ صغير ويكبر إلا المصيبة تبدأ كبيرة وتصغر " وهذا ما نتمنى أن يحدث في حالة الأزمة داخل البيت الخليجي .
أنا لم اهتم بالجانب السياسي أو الخلاف السياسي ، أنا شغلني الجانب الإنساني ، حيث أن علاقات شعوب الخليج مُترابطة عائليا ، لهذا إغلاق الحدود والأجواء كان له تأثير كارثي على كل بيت هنا وهناك ، وصلتني رسالة من مواطن قطري صديق اعرف انه أكثر إنسان مُبتسم وضاحك في العالم، وجدت في ثنايا الرسالة ألم وحزن قد لا استوعبه .
هناك مثل شعبي يقول " أخ يا بطني.. أخ يا ظهري " وهذا يمثل حال أي مواطن خليجي وسؤال : مع من تقف ؟ هل تناصر هذه الدولة أو تلك ؟هل تقف مع ما حدث أو تستهجنه ؟، طبعا الجميع من المواطنين العاديين وحتى العقلاء وقفوا يدعون الله أن تحل المسألة عاجلاً وليس أجلا، لان تطوراتها ليس في صالح الخليج وشعوبه، بل المكاسب للأسف أكثر بكثير للأعداء الناقمين على الخليج،  وأهله والفرحين لخرابه ، بل والراقصين لما  يحدث .
صباح اليوم أكثر ما أزعجني هو خبر من مصدر قضائي في الإمارات يبين بوضوح" إن كل مواطن لا يناصر الحكومة ويقف ضد قطر أو ضد قرارها بالمقاطعة مصيره السجن " السؤال مواطن زوجته قطريه أو عمه قطري ، هل هو مُجبر أن يقاطع من يرتبط معه بصلة الرحم .. طبعاً هذا الأمر يتنافى مع الدين والجانب الإنساني .
فعلا أنا حزين صبيحة ذلك اليوم ،وكان اهتمامي بالجانب الإنساني، ولم التفت للجوانب السياسية كون الخلافات السياسية بين الدول تُحل، لكن بين الروابط العائلية يصعب تجاوزها بسهولة ، لهذا  نتمنى أن تحل المسألة فالقضية لها أبعاد إنسانية اكبر من قضية الجوانب السياسية  .
وأقول يا الله صباح خير ..وان تنفرج الأمور وتعود المياه إلى مجاريها ،وان نجد حلول أفضل قد تخدم الصف الخليج ولا تشرذمه ، اعتقد ذلك .  
كلمات كتبتها بألم.. لكن الأمل كبير بقيادات الخليج والشعوب تنتظر ..
والأمل بالله كبير،  والدعاء واجب في هكذا أحداث .
_____________

من مدونة حمد الحمد 7 يونيو 2017 س 9 ود 33 ص  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق